تسجيل الدخول الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 | 13 ديسمبر 2017
القائمة الرئيسية
جامعة شقراء تنظم محاضرة بعنوان "البحث العلمي وقضية التنمية" للدكتور سعد بن علي بكري
09/02/1439

​​​​​FO2A7208.JPG

​شقراء - نواف الحنتوشي : تصوير علي دهل وسلمان الشويمي:

برعاية معالي الأستاذ الدكتور عوض بن خزيم الأسمري، نظمت جامعة شقراء اليوم الأحد 9/2/1439هـ محاضرة بعنوان : البحث العلمي وقضية التنمية القاها الأستاذ الدكتور سعد بن علي الحاج بكري أستاذ الشبكات والمعلومات في قسم هندسة الحاسب بجامعة الملك سعود. وذلك بحضور عدد من عمداء العمادات المساندة والكليات وجمع لفيف من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

وبدء الحفل المعد بالقرآن الكريم ثم كلمة للدكتور محمد بن عبدالله البنيان عميد عمادة البحث العلمي المكلف قال فيها : المحاضرة تأتي برعاية ودعم معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عوض بن خزيم الأسمري وتستهدف أعضاء هيئة التدريس بالجامعة للمساهمة في إثراء المعرفة والإنتاج العلمي، كما قدم الدكتور البنيان نبذة تعريفية عن الضيف وأبرز ما يستم تناوله في محاضرته، مرحباً بجميع من لبى الدعوة وقرر الحضور والمشاركة في المحاضرة للاستفادة مما سيتم طرحها من مادة علمية تخدم العملية الأكاديمية.

عقب ذلك سلط الدكتور سعد بكري خلال محاضرته، الضوء على تعريف المعرفة وطرق اكتسابها وأشكالها القابلة للتطبيق كالابتكار والإبداع ، كما كشف الستار عن عدد من الأمثلة في أشكال التطور التي شهدها مجتمع المعرفة من ثروة زراعية أو صناعية وصولاً إلى غزو القمر والإنترنت وما ظهر حديثاً من تقنيات حديثة تتعلق بالخريطة الجينية.

وتناول الدكتور بكري أشكال التنمية والتي تستهدف تحسين حياة الإنسان بما يشمل تنمية المجتمع والتنمية الاقتصادية أو تلبية احتياجات المواطن من مكافحة للفقر أو تأمين سكن أو عمل أو مستوى معيشة مناسب. كما تناول التعريف بمجتمع المعرفة بداية من توليدها وحتى نشرها وتوظيفها، واستيعابها للجميع دون تمييز أو تلبية احتياجات المواطنين.

هذا وكشف الدكتور سعد البكري خلال المحاضرة عن أبرز أدوار الجامعات في مجالات التنمية المحلية والوطنية والتي ضمنها في ثلاث محاور أساسية وهي : التعليم المستمر، الخريج المؤهل، توليد المعرفة عن طريق باحث مؤهل ومدى توافقها هذه المحاور مع رؤية المملكة 2030 والتي حملت محاور منها : مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر، وطن طموح. وأردف : البحث العلمي وهو الطريق إلى المعرفة الجديدة التي نحتاجها من أجل التنمية ويأتي في أشكال مختلفة تبعا لطبيعته، كما قسمته منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) إلى ثلاثة أقسام رئيسة: قسم البحوث الأساسية الذي يقدم اكتشافات معرفية جديدة ويعطي إبداعات معرفية فكرية في العلوم المختلفة. وقسم البحوث التطبيقية ويركز على الاكتشافات والإبداعات التي يمكن تطبيقها على المدى القريب من أجل الاستفادة من معطياتها وقسم بحوث التطوير التجريبي وهو القسم الذي يمثل "الابتكار" الذي يجعل المعرفة حية بما يقدمه من تطبيقات تحمل قيمة مادية قادرة على الإسهام في التنمية.

وقال : علينا الاهتمام بالبحث العلمي في المجالات الرئيسة المرتبطة برؤيتنا للتنمية، ومن الأفضل أن نستطيع الإسهام في توليد الثروة المادية بمنتجات نوعية، وتفعيل الثروة البشرية التي يمكن أن تسهم في إنتاجها على نطاق واسع، لتؤدي بكل ذلك إلى تحقيق التنمية وتفعيل استدامتها.

يجدر بالذكر أن هذه المحاضرة جاءت بتنظيم من عمادة البحث العلمي بالجامعة بهدف فتح آفاق جديدة في مجالات الإنتاج العلمي لدى الأكاديميون كما تناولت المحاضرة عدة موضوعات من أبرزها : المعرفة والتنمية  ودور الجامعات البحث العلمي الابتكار التقني والاجتماعي آفاق المُستقبل ثقافة المعرفة. هذا وتم بث المحاضرة في صورة بث حي ومباشر لكليات البنات في محافظات حريملاء بالتعاون مع عمادة تقنية المعلومات والتعليم المستمر بهدف اتساع دائرة المستفيدين منها.

WhatsApp Image 2017-10-30 at 8.21.20 AM (1).jpeg

FO2A7182.JPGFO2A7201.JPGFO2A7217.JPGFO2A7265.JPGWhatsApp Image 2017-10-30 at 8.21.21 AM.jpegFO2A7169.JPGWhatsApp Image 2017-10-30 at 8.21.20 AM.jpegWhatsApp Image 2017-10-30 at 8.21.19 AM.jpeg 


تاريخ آخر تعديل 10/02/1439 08:38 ص