تسجيل الدخول الأربعاء 30 ربيع الثاني 1439 | 17 يناير 2018
القائمة الرئيسية
معالي الشيخ الدكتور سعد الشثري يقدم محاضرة لطلاب جامعة شقراء بعنوان " واجب الشباب المسلم نحو دينهم ووطنهم وولاة أمرهم"
22/03/1439

 ​A09I1670.JPG

شقراء - نواف الحنتوشي ، تصوير - علي دهل وسلمان الشويمي :

برعاية معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عوض بن خزيم الأسمري، نظمت وحدة التوعية الفكرية بجامعة شقراء اليوم الأحد 22/3/1439هـ محاضرة لمعالي الشيخ الدكتور سعد بن ناصر الشثري عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي بعنوان : " واجب الشباب المسلم نحو دينهم ووطنهم وولاة أمرهم" وذلك على مسرح المدينة الجامعية بمحافظة شقراء.

وتأتي هذه المحاضرة ضمن برنامج وأنشطة وحدة التوعية الفكرية والتي تهدف إلى محاربة الفكر المتطرف ونبذ الفرقة وبيان المنهج الوسطي الصحيح ومكافحة الإرهاب والفتن التي تستهدف الشباب. كما تم بث المحاضرة عبر تقنية البث المباشر بهدف إيصالها لكافة الطلاب والطالبات بمختلف الكليات التابعة للجامعة والموزعة على 9 محافظات.

واستهل الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة والذي قدمه الأستاذ محمد الشايع المحاضر بكلية العلوم والآداب بشقراء، بالقرآن الكريم ثم كلمة ترحبيه لمعالي مدير جامعة شقراء الدكتور عوض بن خزيم الأسمري قال فيها : " أرحب بمعالي الشيخ الدكتور سعد الشثري أجمل ترحيب في جامعة شقراء ، الجامعة التي أسندت إليها الدولة أيدها الله مسؤولية التعليم الجامعي في (٩) محافظات والمئات من المراكز والقرى والتجمعات السكانية في شمال غرب منطقة الرياض، فقد حرصت حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله-  على التوسع في التعليم الجامعي لتحقيق أهداف التنمية الشاملة ، وحتى يصل التعليم الأكاديمي إلى نواحي بعيدة عن مقرات عواصم المناطق كما هو الحال في جامعة شقراء والجامعات الناشئة والجديدة لتغطي المحافظات والمدن الكبير ، وتكون الجامعات هي منطقة التقى للمشروعات الإنتاجية وبيت خبرة متعددة المجالات ، تنسجم مع ما يطرحه صاحب السمو الملكي  ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظه الله في التحول الوطني ٢٠٢٠ والرؤية الشاملة لبلادنا ٢٠٣٠ التي تسعى الدولة لتنفيذها عبر مؤسساتها".

وأردف معاليه : " أن أغلى ما في الوجود بعد نعمة الدين هو نعمة الوطن والأمن والأمان ، فالوطن هو مسقط رأس الإنسان والمكان الذي نبت فيه وكبر ، وهو مقره الدائم مهما طالت أسفاره، ولذلك فإنه يتوجب علينا الحفاظ على هذا الحضن الدائم بالاجتماع على توحيد الكلمة والائتلاف ونبذ الفرقة والنزاع والخلاف والشقاق والعناية بمقدراته، وامتثال طاعة من ولاه الله أمرنا  فقد أمرنا الحق بذلك فقال عز من قائل : " يا أيّها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرّسول وأولي الأمر منكم . طاعة وليّ الأمر فيما يرضي الله طاعة لله ترسخ أسس الاستقرار وتقيم الحياة المطمئنة للمجتمع ، ولا يتحقق ذلك إلا بالتمسك بكتاب الله وسنة رسوله اللذان هما دستور هذه البلاد المباركة الذي قامت عليه منذ عهد الملك عبدالعزيز  وعهد أبنائها من بعده حتى عهد الملك سلمان حفظه الله.

وتابع : " قد قيض الله لبلادنا علماء صادقين يكشفون شبهات أهل الباطل ويتصدون لكل من يحاول زعزعه الثوابت والتشكيك في المسلمات، وقد حرصت جامعة شقراء على ربط الطلاب والطالبات بالعلماء والنهل من علمهم وتوجيهاتهم ليستنيروا دربهم ويأخذوا النصح من أهله وقد انتهجت هذا المنهج وقامت بصحبة طلابها المتميزين قبل أسابيع بزيارة سماحة المفتي ، وذلك للاستنارة بتوجيهاته كما استضافت في الفصل الدراسي الماضي  معالي الشيخ عبدالله بن منيع ولقائه بأبنائه الطلاب ومنسوبي الجامعة" .

عقب ذلك بدأت محاضرة معالي الشيخ الدكتور سعد الشثري والذي تناول فيها موضوعات عدة تعنى بواجبات الشباب تجاه دينهم ووطنهم من حيث قال : "هذه المملكة خصَّها الله - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى-، خصَّها الله بالقيام بشؤون الحرمين الشريفين، الذين هما محطُّ أنظارُ المسلمين، الذين يفدُ إليهما كل مسلمٍ من مشارق الأرض ومغاربها، يتوجهون في صلواتهم إلى هذه الكعبة المشرَّفة ولهذا فجميعنا مطالبون بواجب ديني تجاه هذه الأرض المباركة ، ولذا علينا أن نعتز بهويتنا الإسلامية، وأن نفاخر بها، ونحن في هذا البلد الحبيب الذي قام على أساس ديني رافعًا شعار التمسك بالكتاب، والسن ، ومحققًا لأهدافها، منذ أن تأسس الكيان الطاهر على يد الملك عبد العزيز- رحمه الله - إلى جانب ما يضمه هذا البلد من البقاع الطاهرة".

وقال معالي الشيخ الشثري خلال محاضرته : " الشباب في مجتمعنا ليسوا محل خوف بل هم مصدر أمن وأنتم ممن يحفظ الله بكم البلاد وقد من الله علينا بهذه النعم بسبب تمسكنا بالدين، الواجب عليهم تجاه الوطن هو استشعار بأن من نعم الله علينا هذه البلاد والتي أمن الناس في ربوعها و من الله علينا برد كيد الأعداء في نحورهم والذين يريدون الشر والسوء لبلادنا ، من خلال تكاتفنا وتلاحمنا ضد هذه الفتنه. وعلينا أن نشكر الله عز وجل على هذه النعمة بالمحافظة على كيانها الذي جمع الله به كلمتنا".

وبين الشيخ الشثري أن على الشباب مسؤوليات في نشر العقيدة الصحيحة، وهداية الأمة إلى سنة سيد المرسلين، فكل مسؤول حسب مقامه، قال عليه الصلاة والسلام: "كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته.

وحول الحكم الشرعي في كثرة السب والشتم بين الناس في وسائل التواصل الاجتماعي والنيل من المؤسسات الحكومية والمسؤولين عنها قال الشيخ سعد الشثري : "الحكم في هذه المسالة حرام وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم " سباب المسلم فسوق " وقول الله تعالى : "ولا يغتب بعضكم بعضا "، وهذا الحكم شامل للمسؤول وزيراً كان أو مديراً أو فرداً من المجتمع.

وتابع : " من فضل الله عز وجل أن كان الأمر مضاداً لكل التوقعات السلبية حول أي تهديد على وطننا الغالي المملكة العربية السعودية، فلم ينجح مخطط أعدائنا ومنها مخطط إيران السياسي رغم ما بذلته من جهد ومال ومكائد إلا أن مخططها باء بالفشل والخسران وكل يوم نشهد لها هزيمة في موقع من العالم ، فقد فشلوا وخسروا في اليمن كما فشلوا قبلها في مملكة البحرين وكذلك في سوريا لم يجدوا إلى الخسارة ولم يحققوا أيا من أهدافهم والحمد لله ولأجل هذا يجب أن يستشعر المسلم أن الله هو المتصرف عز وجل في الكون حينها يجب أن نلجئ لله عز وجل ونحمد الله على ما قدره لنا من أمور وخير ورد كيد الأعداء ".

وفي ختام المحاضرة أجاب معالي الشيخ الدكتور سعد الشثري على أسئلة الطلاب والحضور والتي كان من أبرزها توجيه معاليه للطلاب باستشعار نعمة التعليم والحفاظ عليه والسعي لتحقيق تنمية اقتصادية وفكرية من خلال مخرجات جامعية متميزة.

1H2A0378.JPG1H2A0414.JPG1H2A0382.JPG1H2A0392.JPG1H2A0404.JPG1H2A0413.JPG1H2A0455.JPG1H2A0473.JPG


تاريخ آخر تعديل 22/03/1439 04:36 م