تسجيل الدخول الأحد 09 ذو القعدة 1439 | 22 يوليه 2018
القائمة الرئيسية
( البحث العلمي البرامج والمجالات ) محاضرة علمية للدكتور عبدالعزيز السويلم نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية
23/07/1439

​​​​WhatsApp Image 2018-04-09 at 8.34.25 PM.jpeg​​

القويعية - نواف الحنتوشي ، تصوير - عبدالرحمن اللهيب :

استضافة كلية العلوم والدراسات الإنسانية بمحافظة القويعية التابعة لجامعة شقراء اليوم الأثنين 23/7/1439هـ محاضرة للدكتور عبدالعزيز بن محمد السويلم نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لدعم البحث العلمي والتي تنظمها عمادة البحث العلمي بالجامعة بعنوان :  " البحث العلمي البرامج والمجالات " وشهدت حضور عدد من الأكاديميين من منسوبي الكليات الجامعية بالمحافظة.

وأستهل البرنامج الخطابي المعد بهذه المناسبة بكلمة للدكتور عبدالله بن غازي الدعجاني عميد كلية العلوم والدراسات الإنسانية بالقويعية رحب فيها بالضيف حيث قال :  " يسعدنا أن نستضيف في هذا اليوم أحد القامات العلمية بالوطن وهو الدكتور عبدالعزيز السويلم في محاضرة علمية ترتكز في موضوعاتها على مجالات البحث العلمي ونوعيته بهدف تحقيق تنمية مجتمعية ووطنية وفق برنامج التحويل الوطني والرؤية السعودية 2030 والتي جعلت من أولوياتها إحداث نقله نوعية في مجال الابتكار والابداع والبحث العلمي وذلك من أجل خلق مجتمع طموح "

عقب ذلك بدء الدكتور عبدالعزيز بن محمد السويلم في عرض محاضرته والتي تناولت عرض عدد من أشكال المخالفات والأساليب الخاطئة في البحث العملي والتي قد تتسب في ايقاع العقوبة على الباحث ، مثل : ( التأليف ، التلفيق والانتحال ) ، مشيراً إلى أن تلك الممارسات تسببت في اسقاط عدد من ممارسيها من قائمة المبدعين والعلماء نتيجة ما وقوع فيه من مخالفة علمية .

وقال الدكتور عبدالعزيز السويلم :  " خلال السنوات الماضية رصدت الجهات الرقابية البحثية عدد من هذه المخالفات مجال الأدوية والعقاقير والأثار والتقنية كانت السبب وراء ايقاع العقوبة على مرتكبيها بالإضافة إلى فقدان المكانة العلمية التي اكتسبها ااباحث " . كاشفاً الستار عن عدد من انواع المخالفات لآداب البحث العلمي والتي حددها في ( عدم الافصاح عن النتائج بدقة ، سوء استخدام البشر والحيوان في البحث ، التجارب السريرية غير المسجلة ، التحايل على الأنظمة ، الانتحال أو السرقة ، تحريف النتائج ، المبالغة في تفسير النتائج عدم دقة الاسناد والمراجع العلمية ، التضليل في السيرة الذاتية ).

وأرجئ الدكتور عبدالعزيز السويلم أن السبب وراء الوقوع في المخالفات العلمية هو سوء السلوك العلمي والذي يدفع الباحث للوقوع فيها تكون خلفها هناك دوافع مادية أو معنوية تقوده للوقع في هذا السلوك كالبحث عن المال أو الشهرة .

وأردف : موقع المملكة العربية السعودية بين دول العالم في خريطة البحث العلمي جيد بالمقارنة مع الدول التي رصد فيها مخالفات اخلاقية وعلمية ارتكبها الباحثون الأخرون وهذه اشارة ايجابية لمصداقية البحوث العلمية المقدمة من الباحثين السعوديين .

وأشار الدكتور السويلم إلى ضرورة مراعاة التعامل مع الحيوان والنبات في مجالات البحث وذلك بهدف عدم الاضرار بالبيئة التنوع الحيوي ، وضمان استمرار عجلة التنمية المستدامة داعياً إلى ضرورة تطبيق الاجراءات المناسبة في التوعية والتثقيف في مجال حماية الانسان والحيوان والنبات من العبث واستشعار المبادئ العلمية من حفظ الدين والنفس والمال والعرض والعقل .

وحول دور اللجان الاخلاقية أوضح الدكتور السويلم خلال عرضه العلمي إلى أن اللجان الأخلاقية مناط بها دور هام يرتكز على نظام وطني موحد اصدر بأمر سامي يعتمد على لوائح معلنه متوفرة في مختلف الجامعات والمراكز البحثية يتعلق عملها في تطبيق اللوائح ومراقبة الابحاث المقدمة ومراجعتها للتأكد من سلامتها من أي مخالفة بالإضافة إلى ضرورة تثقيف الباحث وتوعيته بتلك المخالفات لتجنب الوقوع فيها .

هذا وتناول الدكتور السويلم الفرص البحثية المتاح دعمها عن طريق مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية والتي حددت في رؤيتها ان تكون راعية للابتكار وتعزيز المجتمع الحيوي والمعرفي بالمملكة ، وجعلت من أهم خططها دعم مجالات العلوم والتقنية والابتكار بما يتوافق مع برنامج التحول الوطني بالإضافة إلى تطوير الصناعة الوطنية . وقال : " خلال السبع سنوات الماضية حققت المملكة نمواً واضحاً في مجال العلوم والتقنية وتصدرت الدول العربية في مجال النشر العلمي وحصدت مراكز متقدمة في جودة النشر كما حققت نمواً واضحاً في مجال الابتكار وبراءة الاختراع.

وأضاف : تحرص مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية على تطوير برامج العلوم والتقنية والابتكار ودعم الجامعات والمراكز العلمية ونقل وتوطين التقنيات بالإضافة إلى دعم الشركات المتوسطة والصغيرة . مشيراً إلى أن برنامج دعم الجامعات يتضمن على ثلاث مستويات وهي : " المنح البحثية ، الدعم التقني ، التوعية العلمية".​​

DSC_0529.JPGWhatsApp Image 2018-04-09 at 8.54.31 PM.jpegWhatsApp Image 2018-04-09 at 8.34.34 PM.jpegDSC_0953.JPG​​​​


تاريخ آخر تعديل 24/07/1439 09:25 م