تسجيل الدخول السبت 05 شعبان 1439 | 21 أبريل 2018
القائمة الرئيسية
الأميرة نورة بنت محمد ال سعود حرم أمير صاحب السمو الملكي أمير منطقة الرياض تزف 4235 طالبة يمثلن الدفعة التاسعة من طالبات جامعة شقراء
28/07/1439


تقرير: ردعه العتيبي       تصوير – أروى الجبرين: 

رعت حرم أمير منطقة الرياض صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد ال سعود  صباح هذا اليوم الجمعة الموافق 28 رجب 1439هــ  حفل تخريج الدفعة التاسعة من طالبات جامعة شقراء  وذلك بمقر المدينة الجامعية  بمحافظة شقراء بحضور عدد من منسوبات الجامعة  وحرم وكلاء الجامعة ومنسوبات إدارة التعليم وحرم محافظ  محافظة شقراء ، وأمهات الخريجات.

وكان في استقبال صاحبة السمو الدكتورة خلود بنت طلال الحساني وكيلة الجامعة للشؤون الطالبات و وكيلات الكليات بجامعة شقراء.

وبهذه المناسبة ألقت صاحبة السمو الملكي الأميرة نورة بنت محمد ال سعود  حرم أمير منطقة الرياض كلمة عبرت فيها عن مدى سرورها  ومشاركة الخريجات فرحتهن وشكرت كل من ساهم في إنجاح هذه الحفل, وباركت للخريجات وامهات الخريجات، و تمنت لهم ان يكونوا اعضاء فاعلين في المجتمع وأوضحت أدوار اللجنة النسائية للتنمية الإجتماعية وإن اللجنة مستعدة لدعم المبادرات التنموية والجهود التطوعية "

 

واستقبلت راعية الحفل بقصيدة ترحيبية. عقب ذلك استهل الحفل بالسلام الملكي تلى ذلك آيات من القران الكريم، عقب ذلك القى معالي مدير جامعة شقراء الأستاذ الدكتور/ عوض بن خزيم الأسمري كلمة قال فيها "أتقدم بأجمل عبارات الترحيب، لراعية حفل تخريج الدفعة التاسعة سمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود  حرم أمير منطقة الرياض ، وبكل الود  أقول شرفتي يا صاحبة السمو وما هذه الرعاية إلا  تجسيداً حقيقياً وتعبيرا ملموساً لمدى اهتمام قيادتنا الرشيدة - وفقها الله – بقيادة سيدي  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهدة  الأمير محمد بن سلمان  بالعلم وعنايتها الفائقة بالتعليم الجامعي. و لا يسعنا إلا أن نثمن لكم يا صاحبة السمو حرصكم على مشاركة بناتكم الطالبات حفل تخريجهن من المرحلة الجامعية للعام الجامعي1438/ 1439هـ . إن تحملكم مشقة السفر وعناء  الطريق وصحبكم الكرام للإشراف  على تخريج طالبات جامعتنا ومشاركتنا هذه الفرحة بالتخرج لهو مقدرا من مجتمع المحافظات ، هذا السفر  عبر مسافات شاسعة يُمثل لنا لَفتة غالية وعناية كبيرة ومؤازرة للجامعة"

وقال معاليه:  " نشعر بالفرح والمحبة وأنت يا سمو الأميرة بيننا  بين بناتك الخريجات تشهدين فرحتهم ونحن في القطاع الغربي الشمالي من الرياض ونشعر بالمسرة والابتهاج  في تخريج أكثر من 6000 طالب وطالبة من الدفعة التاسعة التي تشكل فيها الطالبات ٤٢٣٥ ، من أصل( ٣٢) ألف طالب وطالبة هي أجمالي طلاب الجامعة ، يمثلون مرحلة من مراحل الجامعة عاشتها وهي تعمل على بناء البنية التحية للمنشآت المعمارية ، وأيضا العمل على بناء الهياكل الإدارية والمنهجية الأكاديمية .

وأردف الدكتور عوض الأسمري : " البنية التحتية للمدن الجامعية ، والكليات الأكاديمية التي أنشأتها الدولة أيدها الله خلال (٩ ) سنوات الماضية وتم افتتاحها لتستقبل  الطلاب والطالبات والهيئة الأكاديمية  كانت هي  الأرضية القوية التي قامت عليها الجامعة وكانت دولتنا سخية في العطاء وتقديم الخدمة التعليمية الأكاديمية  التي مكنت جامعة شقراء وبكل ثقة أن تنفذ برامجها وتحقق أهدافها في : نشر التعليم الجامعي على حيّز كبير من محافظات غرب منطقة الرياض ،  وتقديم الأبحاث العلمية ، ومساهمتها في خدمة مجتمعها  . لذا تمكنت جامعة شقراء وفِي وقت قصير  من أن تساهم مع الجامعات السعودية في شمولية التنمية وتوزيعها بين المناطق . وكان صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض  قد افتتح خلال العام الماضي ١٤٣٨ هـ عدداً من مشروعات الجامعة التنموية للطلاب والطالبات بقيمة تجاوزت 500 مليون ريال في محافظات : شقراء ، والدوادمي والقويعية وضرماء وثادق، كما تشرفت الجامعة بوضع سموه الكريم حجر أساس إنشاء مشروع المجمع الأكاديمي للطالبات بمحافظة عفيف.

بناتي الخريجات ...في هذا اليوم المبارك والجامعة تحتفي بتخريج دفعتها التاسعة  عبر كلياتها في ثمان  محافظات أتشرف بكل مشاعر الفرح والسعادة بالتهنئة الصادقة  لكم بمناسبة اختتام المسيرة الأكاديمية في المرحلة الجامعية سائلاً الله أن يكلل الحياة العملية لكل طالبة بالتوفيق، و النجاح.

صاحبة السمو .. الضيوف الكرام ..لقد حرصت على إطلاع الجميع على ما تحقق في أرض الواقع من إنجاز عمراني وأكاديمي لأربع وعشرين كلية توزعت بين المحافظات واشتملت على تخصصات : الطب ، والعلوم الطبية التطبيقية  ، والهندسة ، والصيدلة ، والحاسب ، والقانون ، والعلوم الطبيعية ، والدراسات الإنسانية ، وباقي التخصصات والبرامج . وقد تمت هذه الإنجازات - بفضل الله - ووفق خطة استراتيجية عملت عليها الجامعة لضبط انتقالها بين مراحل التنمية والبناء ، حيث راعت الخطة  سياسات الدولة التنظيمية والأكاديمية والتنموية ، وجاءت منطلقاتها واضعة في اعتبارها : بيئة الجامعة الداخلية من خلال  إداراتها، ووكالاتها، وعماداتها المساندة، وكليات الجامعة . وانطلقت من معايير هيئة الجودة والاعتماد الأكاديمي

وتماشت مع توجهات الجامعات الحكومية والأهلية. واستلهمت التوجهات العالمية للتعليم العالي .وسعت إلى تحقيق الخطة التنموية الشاملة لمنطقة الرياض ، وصولاً إلى تطلعات قيادة البلاد الرشيدة في برنامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة العربية السعودية 2030  ، وقد تشرفنا بمكتب سمو أمير الرياض العامر  بأن أعلن سموه  الكريم عن تدشين الخطة والبدء بالتنفيذ هذا العام . وبناء على توجهاتك الكريمة فقد تم تأسيس مكتب تنفيذي لمتابعة العمل على الخطة وبناء الاعتماد المؤسسي للجامعة، كذلك سعت الجامعة لرسم خطة وطريق لها ترمي من خلالها لتحقيق النجاح وترسيخه  مستعينة بالله سبحانه وتعالى ثم بقيادة الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والطلاب ومشاركة المجتمع عن طريق تنمية الشراكة المجتمعية وذلك باستحداث ادارة الاستثمار والاوقاف  لتنمية  الموارد الذاتية للجامعة بناء على التوجيهات الحديثة للدولة كما استحدثت الجامعة وبتوجيه من امير منطقة الرياض  ومبادرة الكريمة  جائزة الإبداع والابتكار لطلاب وطالبات جامعة شقراء"​

تلى ذلك  كلمة وكيلة شؤون الطالبات الدكتورة خلود بنت طلال الحساني قالت فيها:  "مرحباَ بكن جميعاً ضيفة ضيفة كلٌ باسمه واعتبار قدره ، وأهلاَ وسهلاَ بكم في هذا النهار سعودي  الهوية ,  شقراوي المحل والمكان . بهي الطالع والمحيا ..

أيها الحفل الكريم...
عامٌ بعد عام تتألق سماء جامعة شقراء بنجوم يمانية الإشراقة ،  نجوم تتلألأ في صاعد منجزاتنا وفي طريق النجاح والفلاح ..

فقد خرجت الجامعة على مدى سنواتها التسع الماضية قرابة الأربعون ألف طالبٍ وطالبة وبلغ عدد خريجات هذا العام قرابة 4235 طالبة في مختلف التخصصات الصحية والتطبيقية والتربوية .
صاحبة السمو انه لمن بواعث سرورنا وفخرنا وعظيم سعادتنا جميعاً أن نلتقي بكم هذا اليوم وأنتم ونحن لنحتفل بتكريم متفوقات الدفعة التاسعة من خريجات جامعة شقراء .
والحقيقة أن الحلم الذي نحمل هاجسه جميعاً في الجامعة بأن نحدث نقلة نوعية في تخريج وتكريم طالبة متألقة بعلمها ومهاراتها وخلقها وقدارتها 
والحمد لله، نحن اليوم في هذا المحفل يعانق حلمنا بالحقيقة. بمتفوقاتنا الخريجات اللاتي نباهي بهن وبجميع خريجاتنا وهن خير شاهد على ذلك.
 وقالت سعاتها "أمهاتنا الغاليات: أحييكن بتحية من جعلكن أحق الناس بحسن الصُحبة , وساوى فضل بركن بجهاد الثغور  ..تحية يفوح شذا أريجها وينتشر عبقها ليعم كل الأرجاء، تحية مداها الحب والوئام ولحمتها التقدير والاحترام.
أمي الغالية قد كنت مع ابنتك حين قُبلت وحين درست وحين بحثت وحين اختبرت،  خفق قلبك معها الآف المرات في كل خطواتها، ونراك اليوم تذرفين الدمع ابتهاجا لها فبوركت جهودك , و حق لك أن تفرحي، فأنت اليوم من بك يحتفى , وأنا على يقين أن ابنتك بإذن الله ستبادلك الصبر بالبر، والمعاناة بالسعادة.
 وقالت" بناتي الخريجات: إنّ التخرجَ لحظةٌ من لحظا ت العمر الزاهية، يأتي تتو يجا لجهد دؤوب ، لكنه في ذات الوقت  هو الانطلاقة الحقيقة  للبداية نحو طريق العمل الذي بدأ بحلم القبول بالجامعة وسيستمر بتحقيق الأمنيات واحدة تلو واحدة  .
بناتي الخريجات انتن بنات الوطن فأعملوا لخدمة هذا الوطن الغالي ومصالحه حتى يتبوأ دوما المكانة اللائقة به فبسواعدنا يرقى لأنه الوطن الذي أعطانا لنعطيه ورعانا لنرعاه وكونوا على يقين بأن القادم لكن في هذا الوطن الغالي هو التمكين في شتى المجالات وتعزيز مكانتكن التي جعلها الإسلام لكن حقاً فالدولة متمثلة بحكومتنا الرشيدة تعمل على دعم كل ما ينهض بالمرأة تعليمياً وصحياً ومجتمعياً، مهما بعدت بك المسافة عن ارتكازية المدن الرئيسية ولعل وجود صاحبة السمو الأميرة نورة حرم أمير الرياض ورئيسة اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية ومن حضر في معيتها من أعضاء اللجنة الموقرة لمد أواصل الشراكات البناءة مع مجتمع الجامعة ومحافظاتها خير شاهد على ذلك ..
وقالت الدكتورة خلود الحساني" وبناتي الخريجات ستبدئن منذ اللحظة في خوض معركة النماء والدخول إلى فلك البناء، وليكن شعاركن وشعارنا المرحلي القادم جميعا ما خطه سمو سيدي ولي العهد ( فوق هام السحب ) فالله أسأل أن يوفقكن ويسدد على طريق العمل وحب الوطن خطاكن، وأن تكن بحقْ مشعلا من مشاعلْ الفكر النقيْ الذي يضع حب الوطن  والولاء له نصب عينيه.
وختاما يطيب لي ان ارد الفضل لأهله... فشكر ا من الأعماق لك يا صاحبة السمو على رعايتك حفلنا وحضورك الذي أسعدنا وأشعرنا باللمسة الأبوية لسيدي صاحب السمو أمير منطقة الرياض  و الشكر لمعالي مدير الجامعة على دعمه المتواصل واللامحدود، وإلى الكوكبة المتميزة من أعضاء وعضوات هيئة التدريس عصب المخرجات العملية التعليمية الذين سخروا وقتهم وجهدهم لخدمة الوطن أولاً ثم لخدمة هذا الصرح الشامخ، والشكر موصول لمنسوبي ومنسوبات الجامعة لاتخاذهم العمل الدؤوب شعار لهم لتحقيق اداء متميز في كافة المجالات العلمية ولكل من شرفنا بوجوده معنا اليوم وكل من قام على إعداد هذا الحفل فبعطاءكم توّجْتم اليوم عرساً وعانقتم بهجة خريجاتنا.
وأسأ ل الله أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل، وأن يجمعنا على دروب النجاح والتقدم إنه سميع مجيب واسمحوا لي في الختام، أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات ارفعها الى مقام سيدي خادم الحرمين الشرفين -حفظه الله- بمناسبة تخرج هذه الدفعة من بنات الوطن سائلة المولى ان يجعل ذلك في ميزان حسناته"

تلى ذلك قصيدة وطنية في حب الوطن، بعد ذلك بدأت مسيرة الخريجات، تلى ذلك كلمة الخريجات القتها الطالبة : رهف الهزاع، قالت فيها: " بسم الإله تزين فرحتنا واخط فيك الحرف جامعتي فبسم الله والحمد لله الذي جعلنا سراتا في افاق العلوم وقضى ان لا يستوي اللذين يعلمون واللذين لا يعلمون والصلاة والسلام على السراج المنير والهادي البشير صاحب العلم الذي لا ينضب والقول الذي لايكذب وعلى اله وصحبه اجمعين وبعد سمو الاميرة وكيله جامعه شقراء عميدات الكليات اعضاء هيئة التدريس والاهالي الاعزاء زميلاتي الخريجات حفلنا الكريم احييكم بتحية اهل الجنه فالسلام عليكم ورحمه من  الله وبركاته نحن جيل من ربى سلمان قائد التوحيد بالعزم الاكيد قد حملنا العلم نبضا بالوريد ليرينا الدنيا من العقل الجديد فبسم الله نبدا قبل ان نصنع الدنيا ونرداد القمم قد رسمنا بالعلم لهذا الوطن صورة الامجاد مفتاح الامم تنساب الايام من بين ايدينا كانسياب السفين في عباب البحر وتضطرب الحياة وتتقاذف راكبيها فلا يعلمون اي امد قد استقبلوا ولا اي افق قد اعتلوا والان قد طوت الرحلة اشرعتها واستوت على الجودي وقيل الحمد لله رب العالمين كيف لنا ان نجمع مشاعر اربع سنوات في شعور واحد يختالنا في هذا اليوم نحن في بهجة وفرحه وخوف ورهبه وفخر واعتزاز وحزن ورضا وازيد عليها لوعه الوداع فتذكروا جيدا لحضاتنا الاولى بالجامعه عالم لم نبصر اقاصيه الا ونحن على عتبات الوداع والتخرج كم سهرنا كم تعبنا كنا في غمره الدراسه ولم نفق الى على قولهم مباركٌ تخرجكم علمت اشرف او اجل من اللذي يبني وينشئ انفس وعقولا لاساتذتنا الكرام اعضاء هيئه التدريس الافاضل لولا توجيهكم لم نصل ولوا بذركم لم نزهر شكرا لكن فرادى وان لم استطع احصائكم ولولا كونكم في الناس كانوا هراء كالكلام بلى معاني لكم يامن الالمكم قله علمنا واوجعكم اهمالنا لكم يامن صبرتم في سبيل تعليمنا يا من حملتم هم الارتقاء بهذا البلد العظيم وابناءة فلم تكتفوا بالعطاء بل اخلصتم في عطائكم فعذرا وشكرا الى من الامتهم عزلتنا واعتكافنا على الكتب لافتقادهم وجودنا بينهم الى اهلنا وصحبنا العظام اللذين بهم غلبنا المصاعب واليهم نعود  دائما وابدا نحن اليوم نحصد ما تمنيتموه انجازنا هو انجازكم فشكرا بحجم صبركم وحبكم الى زميلاتي الخريجات اتمنى ان لا تنضب ارواحكم اتذكرون لحظه بكيتمنا فيها رغبه في النوم اللذي لم يكن ليأتي الم تنمنا بعدها فوق الغيوم اتذكرون اللحظات التي شعرتنا بان احلامكم الجميله كسرت الم تصنعوا غيرها اليوم اتذكرون لحظات الفشل الذريع اللذي اطفئ فينا شعله الطموح الا ترون اليوم انكن في هذا المحفل الكريم اشد الحضور اشتعالا وتوهجا قال علي بن ابي طالب رضي الله عنه كل وعاء يضيق بما جمع فيه الا وعاء العلم فانه يتسع به فالعلم لاينتهي يا صديقتي واحلامنا  لم تقف الى لحظه التخرج فما ينتضرنا اكبر واعظم واني اوصيك يا صديقتي واوصي نفسي اولا ان لا ننسى قول الرافعي اذا قال ان لم تزد على الحياة كنت زائدا عليها فهذا الوطن ينتظرنا لتحقيق رؤيته فدمتم دائما بهمه وسعاده شكرا كما قد قال هنانرج للمطر اذ يحن يهطل فوقنا نخضر كالشجر شكرا وليت الشكر ينصفه هنا كلمي شكرا لاهلي انهم حملوا على اكتافهم حلمي شكرا لجامعه شقراء ما فتات تبني ولم تعجز عن القمم شكرا لابي وامي ثم شكرا لابي وامي ثم شكرا لابي وامي في الختام شكرا لمن هم خلف منجزات وطننا المعطاء الى خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين وشكرا لسموكم الكريم على الاحتفاء بتخرجنا ونعاهدكم ان نبني مجتمع يجد مكانه في هذا العالم زملائي الخريجين احبتي الحضور الكرام لنقف صفا واحدا لنقف صفا واحدا  ونقول بلسان واحد سلمان سمعا وطاعه سلمان سمعا وطاعه"  تلى كلمة الخريجات تكريم الطالبات المتفوقات، بعد ذلك قدمت رئيسة اللجنة المنظمة للحفل الدكتورة خلود الحساني درعا تذكرياً لراعية الحفل.

WhatsApp Image 2018-04-14 at 10.30.19 AM.jpegWhatsApp Image 2018-04-14 at 10.31.04 AM.jpeg


تاريخ آخر تعديل 30/07/1439 05:44 م