1
تاريخ النشر

1442/07/11


نظمت جامعة شقراء، ممثلة بعمادة شؤون الطلاب، وعمادة السنة التحضيرية،  برنامجًا تدريبيًا لطلبة الجامعة تحت عنوان "المهارة تصنع الريادة"، والذي احتوى على مجموعة من الدورات التدريبية التي تم تنفيذها على مدار ثلاثة أيام، بمعدل 6 ساعات تدريبية خلال الفترة من 15–17/2/2021م.


وهدف البرنامج إلى تنمية المهارات المستقبلية للطلبة الخاصة بسوق العمل، ولإكساب المشاركين والمشاركات المهارات، والمعارف، والسلوكيات المتعلقة بسوق العمل لمواكبة متطلباته؛ لمساعدتهم في تحقيق أهدافهم المستقبلية. 


استفاد من هذا البرنامج التدريبي أكثر من ٤٠٠ طالب وطالبة، حيث تم تنفيذ البرنامج عن بعد من خلال مدربين على مستوى عالٍ من المعرفة والمهارات التدريبية، ومن خلال العروض التقديمية، باستخدام أساليب الحوار والعصف الذهني وتقديم التطبيقات العملية. 


ويأتي هذا البرنامج انطلاقاً من سعي الجامعة للمساهمة في تحقيق رؤية 2030، الهادفة لتنويع مصادر الاقتصاد المزدهر للمملكة العربية السعودية، من خلال تنمية المهارات المستقبلية التي تقوم بدور جوهري في بناء الشخصية المتزنة للطالب الجامعي؛ في مواجهة سوق العمل بعد التخرج من كليات الجامعة، وترسم له الطريق الصحيح والتوجيه الرائد.


وفي التفاصيل، شهد اليوم الأول للبرنامج "الإثنين"، دورتين تدريبتين، جاءت الأولى بعنوان: "صناعة السيرة الذاتية"، والتي هدفت إلى التعرف على اتجاهات السوق ونوعية الوظائف المتاحة فيه، واكتساب فنون ومهارات كتابة السيرة الذاتية، ومساعدة الطلبة المشاركين بطرق الحصول على وظيفة تناسب مؤهلاتهم وخبراتهم، والقيام بتطبيقات عملية من خلال قيام المشاركين بإعداد السير الذاتية الخاصة بهم.


وأقيمت الدورة الثانية تحت عنوان: "فنيات المقابلة الشخصية" بهدف تنمية الوعي بمفهوم وأهمية المقابلة الشخصية وأنواعها، واكتساب مهارات المقابلة الشخصية مثل: مهارات الاتصال والحوار الفعال، ومهارة الثقة بالنفس، وتسويق الذات، والإجراءات المطلوبة بعد الانتهاء من المقابلة الشخصية.


وفي اليوم الثاني للبرنامج، أقيمت الدورتان الثالثة والرابعة حملت أولاهما عنوان "التواصل الفعال"، وهدفت إلى تنمية مهارة التواصل والحوار الفعّال، ومعرفة مفهوم الاتصال الفعّال، والتمييز بين أنواعه وتحديد عناصره، واكتساب مهاراته، حيث تم استخدام الأساليب التدريبية الفعالة مثل أسلوب العصف الذهني، وطرح الأسئلة التحفيزية، من خلال العرض التقديمي الفعال.


ثم تلتها الدورة الرابعة بعنوان "التفكير الناقد والإبداعي" وهدفت إلى تنمية مهارة التفكير لدى الطلبة من خلال توضيح مفهومه، وإدراك أهمية اكتساب مهاراته، والتمييز بين أنواعه، وتطبيق مهارات التفكير في الحياة العلمية والعملية، وكذلك اكتساب مهارات التفكير الناقد والتفكير الإبداعي.


وفي مستهل اليوم الثالث من برنامج "المهارة تصنع الريادة"، أقيمت الدورة الخامسة بعنوان "العمل كفريق"، والتي ركزت على تنمية مهارات العمل كفريق، من خلال تنمية مفهوم فريق العمل، وتوضيح أسس العمل كفريق المستمدة من الإسلام، وبيان أنواع فرق العمل الجماعي، والتعرف على مراحل ومنهجية بناء فريق العمل، واكتساب خطوات إنشاء وبناء فريق العمل.


واختتم البرنامج فعالياته بإقامة الدورة السادسة والختامية بعنوان "المهارات الرقمية"، والتي هدفت إلى تنمية مفهوم المهارات الرقمية وأهميتها لسوق العمل، من خلال توضيح مفهوم المهارات الرقمية، واكتساب المهارات الرقمية، وتوضيح فرص العمل المستقبلية التي تتعلق بالمهارات الرقمية.


1