تاريخ النشر

1442/04/03

رفع رئيس جامعة شقراء سعادة الأستاذ الدكتور علي بن محمد السيف، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – وللشعب السعودي كافة، بمناسبة ذكرى البيعة السادسة لخادم الحرمين الشريفين، مجددًا البيعة على السمع والطاعة في المنشط والمكره للقيادة الرشيدة، كما جدد العهد والوعد للحفاظ على الميثاق الذي لا ينقطع بين شعب المملكة وقيادتها منذ نشأة الدولة السعودية، التي نظمت منذ بدايتها عقدًا فريدًا من اللحمة بين شعبها وحاكميه مما كان له أكبر الأثر فيما وصلت إليه المملكة من أمن وأمان واستقرار ورخاء. 

وأضاف "السيف" أن المملكة وبقيادتها الرشيدة الحكيمة أخذت مكانها في مجموعة العشرين كواحدة من بين أكبر اقتصاديات العالم، وحفرت مكانًا لها بين أعظم الدول بما تقوم به من أدوار على الصعيد الدولي في مختلف القضايا العالمية، وما تقدمه من مساعدات للمنظمات الدولية والمؤسسات الأممية، وبما تملكه من إمكانات مادية وبشرية أنعم الله بها على بلاد الحرمين، وذلك على الرغم مما شهدته منطقة الشرق الأوسط من أحداث ساخنة خلال السنوات القليلة الماضية، حيث سعى الملك سلمان - رعاه الله - لتجنيب وطننا ويلات هذه الأيام العصيبة التي أثرت على الأمن والاستقرار في العديد من دول المنطقة.

ولفت رئيس جامعة شقراء، إلى أن ما شهدته الأعوام السابقة من حكمة وحزم في إدارة العديد من الملفات السياسية والاقتصادية والخدمية والتنموية، شملت تنويع مصادر الدخل، وفتح المجال أمام الاستثمارات والمشاريع الكبرى، وطريقة التعامل مع جائحة كورونا بسرعة وكفاءة كانت محط انظار العالم، وضعت خلالها القيادة حياة الإنسان في مقدمة الأولويات وسبقت الكثير من الدول المتقدمة في اتخاذ الإجراءات الاحترازية التي وضعت حدًا لتفشي الوباء، كما اتخذت القيادة الكريمة قرارها التاريخي بتحمل الأعباء المالية للمواطنين والمقيمين كافة في سابقة لم يشهدها العالم من قبل.   

وعبر رئيس جامعة شقراء، في هذه المناسبة، عن شكره وتقديره لجهود خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -حفظهما الله-، في دعم قطاع التعليم ووضعه في مقدمة اهتماماتهما كونه القاطرة التي ستقود قطار التقدم بما تخرجه من كوادر وطنية مؤهلة بسلاح العلم والمعرفة والمهارة لشغل مواقع العمل وتطوير البحث العلمي والاستفادة من الأبحاث العلمية وتطبيقها على أرض الواقع في الصناعات والخدمات المختلفة، وكذلك إصدار نظام الجامعات السعودية الجديد الذي ينمي روح التنافسية بين الجامعات في التطوير والتحديث، مؤكدًا أن هذا الاهتمام والدعم سوف يؤتي ثماره بإذن الله في القريب العاجل في زيادة معدلات الإنجاز والتقدم والتطوير في كافة المجالات.

وثمن "السيف" الدعم والمساندة التي تلقتها جامعة شقراء من لدن القيادة الرشيدة خلال الفترة الماضية والتي انعكست في صورة مشاريع إنشائية وتطويرية، تتوزع على النطاق الجغرافي للجامعة، مكنتها من استكمال وإنجاز عدد من أهم مشروعاتها تمثلت في (3) مدن جامعية للطلاب في شقراء والدوادمي وحريملاء، و(24) كلية أكاديمية، علاوة على إنجاز مباني مجمعات أكاديمية للطالبات بلغت (16) كلية للطالبات.

وفي ختام تصريحه، رفع رئيس الجامعة باسمه ونيابة عن أعضاء هيئة التدريس والهيئة الإدارية والطلاب بالجامعة، الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي العهد محمد بن سلمان – حفظهما الله –، داعيًا الله العلي القدير أن يحفظ لبلادنا هذه القيادة الحكيمة، وأن يحفظ وطننا الغالي ويديم علينا نعمة الإسلام والأمن والأمان والاستقرار والرخاء.