تاريخ النشر

1443/03/18

ضمن مبادرات وحدة الأنشطة الطلابية بكلية العلوم والدراسات الإنسانية نظمت الوحدة ندوة بعنوان: "الأسوة الحسنة أهميتها ومقوماتها وآثارها" يوم الأربعاء الموافق 14/3/1443هـ، ألقى الندوة الدكتور/ فهد بن محمد الماجد، وحضرها طلاب من كلية العلوم والدراسات الإنسانية، وكلية العلوم الطبية بشقراء.

ابتدأ الدكتور ببيان معنى الأسوة، وتقسيمها إلى حسنة وسيئة، وضرب فيها أمثلة من القرآن الكريم، والواقع والتاريخ، فيه إشارة إلى قوة أثر الأسوة في المجتمع.

وتعرض الدكتور /الماجد إلى خطورة القدوة السيئة في المجتمع، سيما في وسائل التواصل الاجتماعي.

ثم ذكر وسائل ومقومات الأسوة الحسنة، والمجالات التي تظهر فيها، وأن على المرء المسلم أن يصلح من شأنه وشأن أسرته والقريبين منه ويؤثر فيهم بسلوكه الحسن.

وحثَّ على أن يفتح الإنسان المسلم لنفسه باباً من الخير بنشره للخير ونفعه للناس.

وأثار الطلاب المشاركون الآثار السيئة لبعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الذين يدعون إلى الفساد والسفه.